إتصل بنا |  أعلن لدينا
 
الصفحة الرئيسية >> المقالات >> (الموت واقفاً)


 (الموت واقفاً) من قسم: مصابيح
الكاتب:
بواسطة: النادر
في: الثلاثاء 11 مارس 2008 الساعة 12:28:56 مساءاً
زيارات: 230
تعليقات: 0

وعطائه للفقراء والمحتاجين وإسهاماته لكل ما فيه مساعدة الناس والتيسير عليهم. مات عبدالعزيز كامل فجأة وكان الخبر كالصاعقة على جميع من عرفه وتعامل معه وتشرفت بلقائه في عدة مناسبات ووجدته مبشراً للعمران الذي يحافظ على الخصوصية المحلية وتركيبة الأسرة المسلمة التي يجب أن يكون لها أسلوبها العمراني المستقل. تعرفت على أشخاص يعرفونه فكانوا شديدي الثناء عليه فكان منهم المهندس بندر القدومي الذي عمل معه لمدة عشر سنوات كان لا يناديه إلا بالوالد ووجد منه كل التشجيع والدعم كشاب التحق بالعمل معه وهو حديث التخرج حيث يؤكد بأنه تعلم منه وزملائه الانضباط والجدية والمثابرة إذ كان رحمه الله يعمل طوال اليوم وأحياناً قد يبلغ عمله 16 ساعة في اليوم ولم يكن يهمه الربح والخسارة بقدر ما كان يهمه إتقان العمل وإيصال أفكاره للمجتمع في تطوير البيئة العمرانية المحلية. ويضيف كنا تسعة أشخاص تأسسنا مع الشركة من البداية فكان يأسرنا بأخلاقه وحسن تعامله وتواضعه وإخلاصه ومحبته للناس وكان ملتزماً دينياً مواظباً على صلاة جميع الفروض في المسجد وكان له إسهاماته وعطاءاته في الأعمال الخيرية. ويقول المهندس بندر بأنه بحكم مسؤوليته تلقى من المرحوم رسالة بالجوال يسأل عن فرش المسجد للمؤسسة وماذا تم فيه وكان ذلك قبل وفاته بساعات ونصها (يا ولدي فين سجاد المسجد متى حتخلص) ورد عليه المهندس بندر (السيد الوالد العزيز غداً إن شاء الله ستقدم الشركة العرض النهائي وسنعرف عندها المدة اللازمة للتوريد والتركيب وسأبلغ سعادتكم بذلك). ونعم بالخاتمة التي فيها ينتقل الإنسان إلى رحمة الله وقلبه معلق بالمساجد ويحمل ذكراً طيباً وثناءً عطراً وهذه الحشود الهائلة التي جاءت للعزاء.. فرحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.. وهو مات ولكنه كالشجرة واقف بأفكاره وعمله وآثاره الطيبة. بقلم الدكتور :- سعود بن صالح المصيبيح www.almsaibeh.com




لا يوجد تعليقات حتى الآن..
 

الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
كود التحقق:
(فضلا ادخل الكود الموجود في الصورة في الحقل المجاور)
 
 

 
بحث عن
في

 
 ما رأيك بشكل الموقع الجديد؟
ممتاز
جيد جداً
جيد
عادي
سيء

 شارك في إستفتاءات أخرى

 
جميع الحقوق محفوظة - مصابيح 2009©
لأفضل تصفح للموقع ننصح باستخدام دقة شاشة 1024*768
السيرة الذاتية - شهداء الواجب - ضيوف - عن المملكة - سجل الزوار - المنتدى برمجة و تصميم فِكرة